Simulation Game on Gender Equality in Egypt

The development of a new game by Nadi El Mohakah and starting of the cooperation with local authority (the Ministry of Youth and Sports).

Under the umbrella of SET 5, Nadi El Mohakah, the simulation gamers club (Egypt), has developed a new simulation game about gender equality. It sheds the light on different topics that play a big role in women life and to large extend affects the gender equality in Egypt, for instance, education, reproductive health, social participation, inheritance and economical empowerment.

By participating in the simulation game, participants increase their awareness about the importance of gender equality, alter the perception of gender roles and power relationships, providing opportunities for targeted young men and women together to lead action, reflect on the male dominance and authority within a patriarchal society structure through challenges that face the women in the Egyptian society (Early marriage, inequality in job opportunities, prejudgment for women and their right to be educated).

This simulation game enabled Nadi El Mohakah to do its first steps in starting a cooperation with the Ministry of Youth and Sports (MOYS), by implementing the simulation game with representatives from MOYS. Giving them the opportunity to get acquainted with the method of simulation gaming, opened new doors for conducting further workshops in cooperation with MOYS in different governorates. This is considered as huge breakthrough for Nadi El Mohakah on its way of being an independent foundation, having different partnerships with different sectors.

We hope implementation of the simulation game will extend to the youth centers (run by the ministry) and will be played by several more youth in different governorates - inshala.

تحت مظلة SET 5طور نادي المحاكة لعبة جديدة حول المساواة بين الجنسين. حيث تسلط الضوء على موضوعات مختلفة والتي تلعب دوراً كبيراً في حياة المرأة ويؤثر بشكل كبير على المساواة بين الجنسين في مصر، مثل التعليم والصحة الإنجابية والمشاركة الاجتماعية والميراث والتمكين الاقتصادي. من خلال لعب اللعبة، يرفع المشاركون من وعيهم بأهمية المساواة بين الجنسين، ويغيرون النظرة إلى أدوار الجنسين وعلاقات القوة بينهم، ويتيحون الفرص للشباب والشابات المستهدفين لقيادة العمل معا، والتفكير في هيمنة الذكور وسلطتهم ضمن بنية المجتمع الأبوي من خلال التحديات التي تواجه المرأة في المجتمع المصري مثل (الزواج المبكر، عدم المساواة في فرص العمل، الحكم المسبق على المرأة وحقها في الحصول على التعليم).
مكنت هذه اللعبة نادي المحاكاة من القيام بالخطوات الأولى في بدء التعاون مع وزارة الشباب والرياضة. ومنحهم مساحة للتعرف على منهج لعبة المحاكاة كأسلوب تعليم غير رسمي. ويعتبر هذا انجاز كبير لنادى المحاكاة في طريقها لكونها مؤسسة مستقلة، ولها شراكات مختلفة مع قطاعات مختلفة. نأمل أن تمتد لعبة المحاكاة لتشمل مراكز الشباب والرياضة (التي تديرها الوزارة) ويشارك بها عدد أكبر من الشباب في مختلف المحافظات.